التخطي إلى المحتوى


 كشف عدد من الخبراء أن عصر الهاتف الذكي نتج عنه جيل من الأشخاص يتواصل انتباههم إلى مدد زمنية قصيرة، لأن “الحمل الزائد للمعلومات” يجعلنا نشعر بالملل بشكل أسرع.


وينصح الخبراء من أن الوصول السريع إلى الإخطارات – سواء عبر وسائل التواصل الاجتماعي أو الأخبار على طوال الوقت – يؤدي إلى تضييق نطاق الاهتمام الجماعي.


واستنادا لموقع “ديلى ميل” البريطانى، درس العلماء إخطارات عن منشورات وسائل التواصل الاجتماعي وعمليات البحث على الإنترنت ومبيعات الكتب والأفلام، وكذلك الدراسات الأكاديمية، ووجدوا أن اهتمامنا الجماعي انقلص على مدار العام، فكلما يدرك الناس بسرعة أكبر ما يحدث، فإنهم يميلون إلى فقدان الاهتمام بسرعة أكبر، كما يقول الخبراء.


ويضيف الباحثون أن النتائج لا تعني بالوجوب أن مدد الاهتمام الشخصي لدينا أصبحت أقصر، إلا أن هذا الشأن وسيلة لمزيد من البحث.


ونصح علماء الاجتماع وعلماء النفس والمعلمون من أزمة تركيز ناشئة عن “الرهاب من التفويت” (FOMO) ، ومواكبة آخر الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي، والأخبار العاجلة القادمة إلينا على طوال الوقت طوال أيام الأسبوع.


 


 

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *